Action Games Site

مرحبا بمن اتانا في منتدانا اهلا وسهلا ومرحبا
اذا اردت الدخول من غير تسجيل فاهلا وسهلا مرحبا
واذا اردت الانضمام الينا فاهلا وسهلا ومرحبا

ونرحب بمشاركة الاعضاء في المنتدي

ونتمني ان تسعدوا بالمنتدي
Action Games Site

actiongamessite.ahlamontada.net


    المصلى المدرسي وأثره في حياة الطالبات

    شاطر

    شذى2
    مشرف عام
    مشرف عام

    عدد المشاركات : 49
    تاريخ الميلاد : 17/04/1977
    تاريخ التسجيل : 13/08/2009
    العمر : 39
    الموقع الموقع : مصر
    العمل/الترفيه : طالبه

    المصلى المدرسي وأثره في حياة الطالبات

    مُساهمة من طرف شذى2 في الأحد أغسطس 30, 2009 4:27 pm

    "المصلى": تلك الواحة الغنَّاء، التي تَتَفَفَّأ ظِلالها الطالبات، فهو مكمل
    لرسالة المدرسة، ويرفِّه عنهن في أوقات الفراغ، يتطلعن إليه بحب ولهفة، وتشتاق
    إليه مَن تذوقتْ لذة الجلوس فيه، وتعوَّدت على الاستفادة من ثماره الوارفة.
    فهو ركن ركين في مسيرة التعليم، ووجوده مهم في كل مدرسة، وهو بوابة خير، ومنارة
    هدى؛ تتعلم فيه الطالبات كثيرًا من أمور دينهن، ويسهم في حل مشكلاتهن،
    ويُنَمِّي مهاراتِ الإبداع عندهن، من خلال البرامج، والمسابقات، والأنشطة
    المتنوعة، ولقد خرَّج المصلى كثيرًا من الداعيات والتربويات، ومن كان لهن دور
    كبير في بناء المجتمع.
    وكثير من البنات كن يرمُقن المصلى من بعيد ولا يدخلْنَه، ثم كتب الله لهن
    المشاركةَ مع زميلاتهن، وعبَّرن عن سعادتهن الغامرة بعد ذلك بالنتيجة المفرحة
    التي وصلْنَ إليها، وشعرْن براحة نفسية، واطمئنان كنَّ يفتقدْنَه من قبل، وكم
    من الطالبات دخلن بوابة النجاح والتفوق في حياتهن الأكاديمية، والعملية،
    والاجتماعية من خلال المصلى.
    وللمصلى أثر كبير في حياة الطالبة، فهو يعلمها روح العمل الجماعي، والمشاركة في
    النشاط العام والتوعية، ويربط الطالبة بكتاب ربِّها، حيث تحفظ ما تيسَّر لها من
    القرآن الكريم، وتتدرب على ترتيله، فترتبط به قولاً وعملاً، كما يرتقي بفكرها
    وثقافتها، ويدرِّبها من خلال برامجه على كتابة البحوث، وأدب الحوار والخطابة،
    ويقوِّي شخصيةَ الفتاة، وينمي ثقتها بنفسها، ويسهم في بثِّ الأخلاق الحميدة،
    وتأصيل القيم لدى الطالبات، عن طريق التوجيه والمحاضرات المتنوعة، واستضافة بعض
    المربيات والداعيات، كما يشجع الطالبةَ على التواصل مع المجتمع بعد الدوام
    المدرسي، والارتباط بمدارس تحفيظ القرآن الكريم.
    والمصلى يدرب الطالبةَ على أساليب الدعوة، وتقديم النصيحة بالحكمة والموعظة
    الحسنة، والأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر،
    الذي هو من أهم سمات أمة محمد - صلى الله عليه وسلم -:
    }كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ
    وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ} [آل عمران: 110[
    كما يحصِّنها ضد كثير من أمراض المجتمع؛ كالغِيبة، والنميمة، ويبثُّ روحَ
    التسامح، والشعور بالجسد الواحد، من خلال مساعدة الطالبات المحتاجات، والوقوف
    إلى جانبهن؛ حتى يتجاوزن محنتهن - بإذن الله.
    والمصلى يوفر لكِ - أختي الطالبة - الصُّحبةَ الصالحة، ويساعدك على التفاعل مع
    الآخرين، والحب في الله، والاستفادة من نصائح الطالبات الصالحات، فالمرءُ على
    دين خليله، والطبعُ يَسرق الطبعَ، وقد أكرم الله عددًا من الطالبات، فأنقذهن من
    الوقوع فيما لا تُحْمد عقباه؛ حيث استفدْنَ من نصائح زميلاتهن فيما اعترض
    حياتَهن من مشكلات.
    والمصلى يُحصنك ضد الشبهات، وتتعلمين من خلاله كيف تدعين إلى الله، وتسلكين
    سبيل الدعوة الصحيحة، فالطالبة تحاول أن تستفيد هي، وتؤثر فيمن حولها، فتكون
    داعية لغيرها لطريق الهداية والرشاد.
    والمصلى يشجع الطالبة على الالتزام بالحجاب، وبالخلق الكريم، ويجعلها اجتماعية،
    وينأى بها عن الانطوائية، ويساعدها على المضي في طريق الخير والسعادة، فلقد
    عبَّرت كثير من الطالبات اللاتي استفدن من المصلى عن سعادتهن بما حققن من
    تغيُّر في حياتهن؛ بسبب المصلى، من حسن التزام، وسَعة ثقافة، وراحة نفسية،
    ومحافظة على الصلوات، وحب العمل الجماعي، وبثِّ روح الخير في المجتمع.

    والمصلى يعلِّم الطالبةَ الترتيبَ، والعمل، والنشاط، حيث تتسابق الطالبات
    لترتيبه وتزيينه، ووضع لوحات مفيدة، وتعطيره؛ ليكون بالمظهر اللائق دائمًا.
    والمصلى يحاول تصحيحَ كثير من المفاهيم لدى الطالبات حول القدوة الصالحة، وتجنب
    تقليد المشاهير من الفنانين والفنانات، والتحذير من القنوات الفضائية المنحرفة،
    وتوعية الطالبات من الإنترنت ومخاطره، والارتباط ذهنيًّا بعظماء الإسلام من
    السلف الصالح.
    ولا شك أن أكبر تأثير للمصلى يكون - بعد توفيق الله - بإخلاص النية، والعمل
    الدؤوب، والتعاون بين الجميع لأداء العمل على أحسن وجه.

    أيتها الطالبة، أيتها الفتاة المؤمنة:

    المصلى يجعلك شامةً بين زميلاتك، وقدوة حسنة لغيرك؛ فأنت محط آمال مدرستك،
    وأهلك، ووطنك، وأمتك، وهل تنهض المجتمعات إلا بأمثالك من الفتيات المؤمنات
    المثابرات، اللاتي يكنَّ أمهاتِ المستقبل، وينشِّئن جيلاً صالحًا - بإذن الله -
    فعليكِ أن تدركي كم أنت مهمة، وكم يحتاجك المجتمع، وكم ستشعرين بالسعادة وأنت
    تقومين بخدمة وطنك.
    تقول إحدى الطالبات - وهي تتذكر أيام المدرسة -:
    أكثر ما ندمتُ عليه ندمي على عدم تواصلي مع مدرساتي خارج الفصل الدراسي، وعدم
    مشاركتي في المناسبات المدرسية، أو جماعة المصلى، الآن اكتشفت كم أنا مخطئة
    بسبب حيائي من التواصل مع المدرسات، لم أكن أعلم أن للدراسة مع التواصل
    الاجتماعي البنـَّاء والمثمرِ طعمًا آخر.

    فإلى التي لم تجرِّب أن تدخل المصلى للاستفادة من أنشطته المتنوعة، أقول لها:
    بادري – أُخَيَّتِي - وسارعي، ولن تندمي - بإذن الله - وستشعرين بنبض جديد يسري
    في عروقك؛ لأن المصلى أحد مفاتيح السعادة لك، وستجدين مدرسات متميزات
    يستقبلْنَك بقلوب حانية، وأخوات صالحات ينتظرنك على أحرِّ من الجمر، تجمعهن بك
    رابطة الأخوة الإسلامية والحب في الله، فاستفيدي - يا بنيـَّتي - من أوقات
    الفراغ، وحصص الانتظار، والفسح، فيما يعود عليك بالنفع والفائدة.
    أسأل رب العرش العظيم أن يحفظ بنات المسلمين أجمعين، وأن يكرمهن بالعلم النافع،
    ويجعلهن منارات هدى، وينفع بهنَّ أمَّة الإسلام، وأن يوفِّق المربيات القائمات
    على رعاية المصليات لكل خير، وأن يجزل لهن المثوبة على ما يبذلْنَه من جهود من
    أجل مصلحة الطالبات وسعادتهن.

    وصلى الله على سيدنا محمد وآله
    والحمد لله رب العالمين









    المصلى المدرسي

    وأثره في حياة الطالبات





    د.م

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 09, 2016 7:44 am